شركة "إن إس أو" تجارية أو أمنية

رئيس “الموساد” يتوجه للولايات المتحدة لبحث ملف شركة “إن إس أو”

ذكرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، صباح اليوم الجمعة، أنه من المقرّر أن يتوجه رئيس جهاز الاستخبارت الإسرائيلي “الموساد” ديفيد برنيع بعد غد الأحد، إلى الولايات المتحدة الامريكية لإجراء سلسلة لقاءات تتناول الملف النووي الإيراني، والحظر الأمريكي على شكرة السايبر “الإسرائيلية” “إن إس أو”.
يأتي ذلك إثر القرار الأميركي الشهر الماضي بوضع الشركة المذكورة وشركة “كانديرو” “الإسرائيلية” على اللائحة السوداء، بعد تصنيفهما أنهما تعملان ضد الأمن القومي الأميركي.

وقالت الصحيفة :”أن برنيع سيصل إلى الولايات المتحدة قبل يومين من توجه وزير حرب الاحتلال الإسرائيلي بني غانتس، الأربعاء المقبل، للولايات المتحدة، لبحث المفاوضات النووية في فيينا، والقرار بشأن الشركتين “الإسرائيليتين” على اللائحة السوداء، ما يهدد شركة “إن إس أو” بالانهيار، لأن القرار يحول عملياً دون إصدار وزارة الحرب “الإسرائيلية” تصاريح للشركة لبيع برنامجها التجسسي “بيغاسوس” لدول جديدة.

وأشارت إلى أن القرار الأميركي بشأن شركتي السايبر المذكورتين قوبل في “إسرائيل” بأنه صفعة شديدة ونكران للجميل، خصوصاً أنّ “إسرائيل” سلّمت الولايات المتحدة، في مناسبات عديدة معلومات استخباراتية كانت سبباً في إنقاذ حياة عشرات الجنود الأميركيين، سواء في قاعدة الياسر في العراق أم قاعدة “النتف” في سوريا، بفعل إنذارات “إسرائيلية” مكّنت القيادات العسكرية الأميركية من إخلاء القاعدتين المذكورتين قبيل شنّ هجمات صاروخية واستهدافهما بطائرات مسيّرة من قبل إإيران.

ولفتت الصحيفة إلى وجود حالة من الإحباط في أجهزة الاستخبارات العسكرية “الإسرائيلية” والمستوى السياسي “الإسرائيلي” من عمليات التسريب، التي قامت بها الولايات المتحدة وحدّدت “إسرائيل” باعتبارها المسؤولة عن ضربات مختلفة ضد إيران، بما في ذلك الحرب البحرية بين “إسرائيل” وإيران.

عن إدارة الموقع

شاهد أيضاً

بارليف: أتعرض لتهديدات جراء مكافحة الجريمة وعنف المستوطنين

قال ما يسمى بوزير الأمن الداخلي الإسرائيلي عومر بارليف، إنه تلقي تهديدات بالقتل على إثر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.