اعتقال رصاص الاحتلال الاسرائيلي مواجهات اقتحام مداهمات و اعتقالات و اصابات

مقال: ماذا يريد المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي وبينيت إخفاءه؟

كتبت المراسلة السياسية لصحيفة “هآرتس” نوعى لاندو، تقول: إن لغة الجسد للمتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، لها تمرين قديم في كتاب لقبه: “دفن القصة في قصة أخرى”. وهي تسير على هذا النحو: أعطِ بعض المراسلين موضوعا جديدا، و”أدفن” فيه القصة الحقيقية بالصدفة، بحيث لا تريدها أن تلفت الانتباه. هذا هو بالضبط ما بدت عليه أحدث التقارير، عن تغيير تعليمات فتح النار في الجيش الإسرائيلي.

في النشرة الرئيسية في قناة كان “11”، ورد (تم الكشف) مساء الأحد، أن “إجراءات فتح النار في الجيش الإسرائيلي، قد تغيرت بخطوة دراماتيكية”، وأن “التغيير الأكثر دراماتيكية”، هو “الإذن بـ”إطلاق النار على لصوص أسلحة، وذخائر من قواعد الجيش الإسرائيلي، ومناطق إطلاق النار “. أولاً، حتى شخص لديه تدريب عسكري محرج، مثلي يعرف أنه من الناحية العملية، يُسمح دائمًا بإطلاق النار على مقتحمي القواعد العسكرية، سواء كانوا لصوصًا أو أي شيء آخر، لأنه لم يكلف أحد عناء اكتشاف، ذلك وقت وقوع الحادث. علاوة على ذلك، في وقت مبكر من عام 2017، أفادت التقارير أن الجيش الإسرائيلي، يسمح للجنود بإطلاق النار في القواعد على المشتبه بهم بالسرقة.

التغيير الحقيقي هو، حسب ما أورده يانيف كوبوفيتش، (هآرتس، 15 تشرين الثاني)، أن الجنود أصبحوا الآن أكثر ميلًا لإطلاق الذخيرة الحية على اللصوص، وبحسب إجراء اعتقال مشبوه، أيضا في مناطق التدريب المفتوحة، “في المناطق التي يوجد فيها تواجد عسكري”، وتجاه المهربين المشتبه بهم على الحدود الأردنية المصرية. وأوضح الجيش الإسرائيلي، أن هذه المبادئ التوجيهية تمت الموافقة عليها من قبل المستشار القانوني للحكومة، من بين أمور أخرى، كجزء من مكافحة تهريب الأسلحة، إلى المجرمين في المجتمع العربي.

بمعنى آخر: لأن الجيش الإسرائيلي، غير قادر على الاحتفاظ بأسلحته، التي تتدفق بكميات كبيرة على العناصر الإجرامية، وفي ظل الحملات العدوانية التي تشنها المنظمات اليمينية حول “انعدام السيطرة”، كما تقرر فرض عقوبة الإعدام بالذخيرة الحية، في حالة السرقة في الأماكن المكشوفة. لأن هذا هو معنى إطلاق النار الحي، على المشتبه بهم: إذا لم يستجيبوا للنداء للتوقف والتعريف بأنفسهم، أطلقوا النار فقط. وبالطبع من الناحية العملية، الجندي لا ينتظر أبدًا بارتياح جميع المراحل الرسمية لتوقيف المشتبه به، الهمهمة باللغة العربية، إطلاق النار في الهواء، إلخ. في الواقع الإسرائيلي، يعني “إجراء اعتقال مشبوه”، إطلاق نار حي على شخصية مشبوهة. لذلك، من الناحية العملية، أعطى الجيش الإسرائيلي، والمستشار القانوني للحكومة الضوء الأخضر، لإمكانية إعدام اللصوص دون محاكمة، وأيضًا لأخطاء تحديد الهوية في مناطق التدريب، حيث يتجول الأبرياء في كثير من الأحيان. هذا استمرار مباشر لحكم آريه شيف المحرج وقضية القانون الجنوبي.

ورحب رئيس الحكومة نفتالي بينيت بهذا القرار الخطير في مظاهر شعبوية مذهلة، وغرد: “أنه يهنئ الجيش الإسرائيلي، على تغيير مهم في إجراءات إطلاق النار”. “يجب أن يكون جنود الجيش الإسرائيلي قادرين على الدفاع عن أنفسهم، وعننا. نحن نواصل محاربة الجريمة واستعادة الأمن”. انضمت إلى هذه التحيات، وهذا يشهد بالفعل على كل شيء، حركات “ريغافيم” و”إذا أردتم”.

لكن على هامش ذلك التقرير في قناة كان، تم إخفاء القصة الحقيقية في هذه القصة، تلك التي حاول الجيش الإسرائيلي وبنيت، جاهدًا إخفاءها: “الثغرات التي نشأت في “المناطق الرمادية” في إجراءات إطلاق النار، وأوضح أن الجيش الإسرائيلي، قرر إعادة كتابة الأوامر بحيث تكون أكثر وضوحًا. والخلفية هي، من بين أمور أخرى، سلوك الجنود خلال المواجهات مع الفلسطينيين، مما أدى إلى إلحاق الأذى بأناس أبرياء”.

دعونا نترجم هذا للحظة إلى العبرية المنطوقة: بينما يحتفل بينيت، والجمعيات اليمينية بتخفيف ممارسات إطلاق النار، حتى يمكن إعدام لصوص الأسلحة، يقوم الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية، بتشديد الإجراءات من أجل “إيذاء الأبرياء”. وحيثما خففت بحكم القانون، وبحكم الأمر الواقع تعليمات إطلاق النار، فإن الضحايا، أي القتلى، الأبرياء، أي الفلسطينيين الأبرياء، سينتهي الاحتفال بإطلاق النار الحي، على اللصوص بنفس الطريقة.

عن إدارة الموقع

شاهد أيضاً

المغرب يستعد لإنشاء وحدتين لإنتاج الطائرات المسيرة الإسرائيلية

كشفت مصادر متطابقة أن المغرب سيعمل على إنشاء وحدتين لإنتاج الطائرات المسيرة بتقنيات إسرائيلية في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.