محمود عباس

محلل إسرائيلي: “فتح” استخدمت الذريعة الإسرائيلية لتجنب الخسارة

قال ما يسمى بالمحلل في إذاعة الجيش الإسرائيلي آفي يسسخاروف: إن قرار تأجيل الانتخابات الفلسطينية كشف عن الانقسام العميق في حركة فتح.

وأضاف يسسخاروف، أن الفلسطينيين لم يعودوا يعتبرون أن السلطة الفلسطينية موجودة بالفعل، لأنها غابت عن أحداث القدس وباب العامود.

واعتبر يسسخاروف أن التصعيد في مدينة القدس أبرز عدم أهمية فتح ومحمود عباس، بينما تم تصوير حركة حماس على أنها خلقت توازنًا في الرعب في وجه إسرائيل.

“فتح اعتقدت أنها تُنقذ نفسها باستخدام الذريعة الإسرائيلية لتجنب هزيمتها في الانتخابات، رغم أن أكبر الخاسرين في أحداث الأسبوع الماضي هم بلا شك حركة فتح برئاسة محمود عباس، التي سبق أن جرّبت هذه الخدعة في انتخابات 2006″، وفق يسسخاروف.

وقال المحلل الإسرائيلي: إن “فتح لم تنتظر إعلانًا إسرائيليًا رسميًا برفض إجراء الانتخابات في القدس”.

عن إدارة الموقع

شاهد أيضاً

الاحتلال يحظر نشر اي معلومات بشأن عملية سجن جلبوع

أصدرت الاحتلال الاسرائيلي”، مساء اليوم الاثنين، أمرًا بحظر نشر أي معلومات بشأن عملية سجن جلبوع. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.