احمد المدلل

انتخابات حماس ، واقعٌ جديد- بقلم : احمد المدلل

بقلم : احمد المدلل

بعيداً عن الحالة السياسية الفلسطينية وزحمة الحوارات وفوضى الانتخابات الفلسطينية العامة ، لم تكن انتخابات حماس قضية داخلية فحسب – بالرغم من أنها تعبر عن حالة حراك حمساوى خاص انشغلت بها قيادات الحركة وكوادرها – بل إنّ أنظار العالم والإقليم والاحتلال الصهيونى كما الفلسطينيون فى كافة أماكن تواجدهم تابعوا مسار انتخابات حماس أولاً بأول ، منذ انتخابات المناطق الى إنتخابات المحافظات الشورية والإدارية إلى انتخابات شورى قطاع غزة ومكتب سياسى غزة الى انتخاب مسؤول المكتب السياسى فى قطاع غزة وصولاً إلى انتخابات رئيس الحركة العام … لأول مرة تكشف حماس مسار انتخاباتها بهذه الطريقة الإبداعية بالرغم من عدم الانكشاف التام فيما يحدث ويدور داخل أروقة الانتخابات نفسها واتجاه الناخبين .

لقد أعطت انتخابات حماس الداخلية صورة حضارية غيّرت نظرة الكثيرين حول تعاطى الاسلاميين للديمقراطيةالتى يتشدق بها المتغربون والتى لم تعد حكراً على أمريكا والغرب التى جاءت بحُكّام على رأس هذه الدول من المجرمين والمجانين والأفّاقين والساقطين وهم أنفسهم أبعد ما يكونون عن الديمقراطية فى تعاملهم مع الآخر بل إنهم السبب الرئيسى لما وصلت إليه أحوال أمتنا العربية من تراجع ودمار وانتكاسات مستمرة فى كافة مجالات الحياة من خلال الهيمنة ودعم وإسناد الحكّام الطغاة والمستبدين … لقدتبين للجميع مدى الرُّقى الذى وصل إليه الإسلاميون الذين يتم اتهامهم دائماً بالجمود والعدمية وتقديس القائد وتحنيطه ، هذا الذى تعيشه أنظمةٌ سُلّطت على رقاب العباد ليبقوا على كرسى الحكم عشرات السنين وهم يسوقون شعوبهم كالقطيع ، وللاسف الشديد ان هناك الكثير من الاحزاب والتنظيمات العربية والفلسطينية تَتَبّع نفس الاسلوب الذى يمارسه حكام الوطن العربى وهم يسوقون أفراد الحزب أو التنظيم كالقطيع الذى يجب عليه ان يخضع للتعليمات وما يُملى عليه من مسؤوليه ويطيع أوامرهم وإن كانت فيها المعصية … مضى على عمر حماس خمسٌ وثلاثون سنة تقريباً ، وهو فى عمر الحركات السياسيةالعربية والفلسطينية متواضع ، لكن بالمقارنة مثلت انتخابات حماس الأخيرة حالة ارتقاء متقدمة يمكن الاحتذاء بها اذا ارادت الحركات والتنظيمات والأحزاب أن تعيش الحيوية الدائمة والعنفوان التنظيمى فى الوقت الذى يجب ألّا يتم تهميش دور الشيوخ ( الكبار) عندما تتقدم الأجيال الجديدة والتى بحاجة دائمة إلى خبرة وتجارب الكبار …

لا أحد ينكر حتى خصوم حماس السياسيين أن حماس اليوم وهى الحركة السياسية الفلسطينية ذات المرجعية الإسلامية قد اختلفت عن حماس الامس فى علاقاتها مع الآخر وفى أدائها الوطنى وإيمانها المطلق أنه بدون شراكة وطنية لا يمكن أن تستقيم الحالة السياسية الفلسطينية مع الحفاظ على المبادئ والثوابت التى انطلقت بها الحركة حول فلسطين والقضية الفلسطينية … لست حمساوياً ولكن انتمائى الفلسطيني العربي الإسلامي وبعد دراسة التاريخ العربي و الإسلامي الحديث وما آلت إليه أحوال العرب والمسلمين من نكوص عن القيم والمفاهيم الراقية التى جاء بها الإسلام فيما استفاد منها الآخرون وتراجعنا نحن ، وتقدم بها المسلمون الأوائل وانتصروافيما تأخر العالم العربي والإسلامي وأصابته الهزائم ، جعلنى أقف أمام تجربة حماس الانتخابية الأخيرة وبالرغم من محدوديتها وتواضعها إلا أنها مثلت نموذجاً مُهِمّاً يزيدنا يقيناً أن العرب والمسلمين يستطيعون النهوض نحو دورة حضارية جديدة إذا تقدم المخلصون من النُخَب الفكرية والسياسية والإقتصادية والأكاديمية وفى كافة المجالات – وهم كُثر فى عالمنا العربى والإسلامى – على شرط ان يمتلكوا إرادة التغيير …

عن إدارة الموقع

شاهد أيضاً

الصحة في فلسطين: حالة وفاة و99 اصابة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة

أعلنت وزارة الصحة في رام الله اليوم الثلاثاء 13 يوليو 2021، وفاة مواطن واصابة 99 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.