محمد الهندي رئيس الدائرة السياسية لحركة الجهاد الإسلامي

د. الهندي: الشعب الفلسطيني هو الكلمة الفصل في الصراع ومازال لديه محطات أكثر أهمية

قاسم كان رجل حر وعنيد

أكد د. محمد الهندي رئيس الدائرة السياسية لحركة الجهاد الإسلامي، اليوم الثلاثاء 16/2/2021، أن مازال أمام الشعب الفلسطيني محطات أكثر أهمية، وهو يسير في مسار الوحدة الفلسطينية.

وشدد د. الهندي على أن الكلمة الفصل في هذا الصراع للشعب الفلسطيني، رغم الهرولة للتطبيع.

جاءت تصريحات د. الهندي خلال كلمةٍ له في ندوة تأبينية للبروفيسور عبد الستار قاسم نظمها مركز أطلس للدراسات والبحوث.

وحول الراحل قاسم، أكد د. الهندي أن الرجل كان عنيداً ومفتاح شخصيته هي أنه رجل حر لم يغير مواقفه.

وأشاد د. الهندي بشخصية قاسم، قائلاً:”إن قاسم كان رجلاً عنيداً ولكنه حر لأنه ليس ابن تنظيم مُقيد بحسابات تنظيمية، وكل مواقفه كانت تفسر أنه رجل حر، ومواقفه لم تتغير منذ قدوم السلطة رغم كل ما تعرض له من ضغوطات”.

وأشار إلى أن قاسم كان يريد وحدة حقيقية على أسس صحيحة، مبيناً أن موقف قاسم من موضوع أوسلو والتنسيق الأمني “موقف عنيد” ولم يخشَ لومةَ لائم من هذا الحديث وهو دفع ثمن ذلك.

واستذكر د. الهندي محطات معرفته بالراحل قاسم ، وكيفية التعرف عليه من خلال شقيقه خلال فترة مكوثه في السجن.

وفي الشأن الفلسطيني، أكد د. الهندي، أن التطبيع فتح على مصراعيه ورغم الهرولة له فالكلمة الفصل في هذا الصراع للشعب الفلسطيني، لافتاً إلى أن الاحتلال لا يفهم إلا لغة المقاومة

وعرج د. الهندي على الإدارة الأمريكية الجديدة، لافتاً إلى انقلاب الحال حينما فاز جون بايدن بالرئاسة الأمريكية، مبيناً أن كافة الإدارات الأمريكية جميعها أعطت الضوء الأخضر للاستيطان.

وقال:” نحن نسير الآن في مسار الوحدة الفلسطينية، ولنرى ونحتكم للشعب الفلسطيني وأمامنا المحطات الأكثر أهمية للتباحث حول منظمة التحرير الفلسطينية، كما أننا في مرحلة التحرر الوطني نبحث عن قواسم مشتركة”

واستذكر د. الهندي كافة من رحلوا خلال الفترة الماضية، من بينهم ابراهيم اليازوري أحد مؤسسي حركة حماس، والروائي الشاعر الراحل مريد البرغوثي.

عن إدارة الموقع

شاهد أيضاً

عطايا: الاتصالات والمتابعات جارية لمعالجة تداعيات الجريمة النكراء وذيولها

قال ممثل “حركة الجهاد الإسلامي” في لبنان إحسان عطايا اليوم الثلاثاء 14/12/2021 “هناك مشروع مشبوه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.