احمد المدلل

المدلل: قضايا شائكة ومعقدة تحتاج لحل على طاولة بحث حوار القاهرة

أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين أحمد المدلل اليوم الثلاثاء 2/2/2021، أن هناك قضايا شائكة ومُعقدة تحتاج إلى نقاشات مُعمقة وتوافق فلسطيني قبل الحديث عن الانتخابات.

وأوضح المدلل في تصريحات صحفية خاصة، أن حركة الجهاد الإسلامي كانت دائماً مع أي حوار فلسطيني فلسطيني يلتقى فيه الفلسطينيون على القواسم المشتركة وهى كثيرة من أجل الحفاظ على المشروع الوطني الفلسطيني التحرري.

وقال المدلل:”نحن لا زلنا نعيش مرحلة تحرر وطني وصراع مستمر طالما أن هناك احتلالا يمارس جرائمه اللاإنسانية المتعددة ضد ابناء شعبنا فى كل لحظة.”

وبين، أن حوار القاهرة يأتي استكمالاً للقاء القيادي السابق الذى حصل في ٣ سبتمبر الماضي ما بين بيروت ورام الله وهناك قضايا كثيرة على بساط البحث والنقاش من أهمها التوافق على برنامج وطني حقيقي يحافظ على الثوابت الفلسطينية ويدعم صمود شعبنا في مواجهة جرائم الاحتلال من خلال تنفيذ مخرجات اللقاء القيادي ما بين بيروت ورام الله .

ولفت المدلل، إلى أن موضوع الانتخابات يأتي فى سياق الحوار الوطني والنقاشات المعمقة، مؤكداً أنها ليست المدخل الأساسي والحقيقي لإنهاء الانقسام ، ولا يمكن اختزال كل العناوين المطروحة ومخرجات اللقاء القيادي السابق فى موضوعة الانتخابات والتي تأتى فى سياق المخرجات وبعد تحديد المرجعيات .

وشدد المدلل على أن هناك اختلاف في المرجعيات ما بين مرجعية اوسلو التي نرفض ان نكون جزءا منها والتي عمّقت الانقسام الفلسطيني والمرجعيات الفلسطينية الوطنية التى تجمع الكل الفلسطيني تحت مظلتها .

وقال:”يجب الفصل ما بين صندوق انتخابات المجلس التشريعي وصندوق انتخابات المجلس الوطني الذى سنكون جزءا منه والاصل ان تبدا الانتخابات للمجلس الوطني الذى من خلاله نعيد بناء منظمة التحرير كمظلة جامعة للكل الفلسطيني .”

وأوضح أن هناك رفض فلسطيني لما أحدثه الرئيس الفلسطيني من تغييرات في المحكمة الدستورية والقانون الانتخابي والحديث عن الدولة وبرلمان الدولة التي تفتقد كل مقومات الدولة الحقيقية ونحن تحت الاحتلال بلا سيادة ولا امن ولا وحدة جغرافية او سياسية وحصار وقتل واعتقالات وتهويد للقدس والاقصى واستيطان قَضَم ارض الضفة ومعاناة يعيشها الفلسطينيون في كل مكان .

وشدد على أن حركة الجهاد الإسلامي التي ستكون جزءاً رئيسياً في حوار القاهرة سيكون لها موقفها السياسي الواضح ما بعد الحوارات والذى سيكون نابعاً من ثوابتها ومنطلقاتها التي لا تزال تتشبث بها منذ تأسيسها.

يشار إلى أن الفصائل الفلسطينية ستلتقي في العاصمة المصرية القاهرة في الثامن من الشهر الجاري لطرح ملفات عديدة أبرزها الانتخابات.

عن إدارة الموقع

شاهد أيضاً

قذائف الهاون يثير مخاوف قيادة جيش العدو

كشف المتحدث باسم الجيش العدو الصهيوني، هايدي زيلبرمان النقاب عن مخاوف قيادة الجيش من قذائف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.