الرئيسية / إسرائيليات / أخبار إسرائيلية / المستوطنون يواصلون اعتداءاتهم ويقتلعون أشجار زيتون غرب سلفيت

المستوطنون يواصلون اعتداءاتهم ويقتلعون أشجار زيتون غرب سلفيت

واصل المستوطنون اعتداءاتهم على المواطنين في الضفة المحتلة، واقتلعوا عدداَ من أشجار الزيتون في منطقة “الوادات” في بلدة بروقين غرب سلفيت.

وأفادت مصادر محلية أن مستوطني “بروخين” المقامة على أراضي مواطني بلدتي بروقين وكفر الديك غرب سلفيت، شرعوا منذ أمس باقتلاع عدد من أشجار الزيتون، إلى جانب تكسير نحو 45 شجرة زيتون تعود ملكيتها للمواطن يوسف صبرة.

وأشارت المصادر المحلية إلى أن هذه المنطقة تعرضت في الفترة الأخيرة لاعتداءات متكررة من قبل المستوطنين وقوات الاحتلال، بحكم قربها من مستوطنة “بروخين” المقامة على أراضي المواطنين.

ولفتت المصادر إلى أن أراضي المنطقة تقع بمحاذاة المستوطنة ومصنفة “ب” و “ج” حسب اتفاق أوسلو، وتبلغ مساحتها 8 دونمات.

وأوضحت المصادر أنه تم مؤخرا استصلاح ثلاثة دونمات منها رغم استهدافها من قبل المستوطنين.

وتتعرض المنطقة لاعتداءات متكررة تتنوع بين سرقة ثمار الزيتون واقتلاع الأشجار والاعتداء على المزارعين.

وبلدة بروقين غرب محافظة سلفيت سجلت على مدار سنوات طويلة سلسلة من اعتداءات المستوطنين، التي تهدف إلى تنفيذ مخططات الاحتلال التوسعية لصالح مستعمرة “بروخين” الجاثمة على أراضي البلدة والتي تلتهم المزيد من الأراضي الفلسطينية يوماً تلو يوم لصالح خلق واقع ديمغرافي يخدم أجندة الاحتلال.

وصادر الاحتلال من أراضي البلدة ما مساحته (3,385) دونما، منها ما نهبته المستوطنات من أراضي القرية بمساحة (3,334) دونما.

كما ونهبت الطرق الالتفافية من أراضي القرية ما مساحته 503 دونمات، بالإضافة إلى أن الجدار العنصري مخطط تحت مساره (785) دونما، وسيعزل خلفه (5,159) دونما، ويبلغ طوله (7,855) متراً.

وتصاعدت وتيرة اعتداءات المستوطنين في الضفة الغربية، بشكل مضطرد خلال الأعوام الاخيرة، من حيث الكم وحجم الضرر الواقع على المواطنين الفلسطينيين.

عن إدارة الموقع

شاهد أيضاً

إصابات بالرصاص والاختناق خلال مواجهات مع الاحتلال في المغير

أصيب شاب بجروح ظهر اليوم الجمعة، برصاص جنود الاحتلال الإسرائيلي خلال مواجهات اندلعت في قرية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.