والدة الأسير الطفل محمد طه تناشد لإنهاء معاناته

الأقسامالحركة الأسيرةنشر بتاريخ

طالبت والدة الأسير محمد طه (15 عامًا) من مخيم شعفاط شمال القدس المحتلة جميع المعنيين بقضية الأسرى بالضغط على الاحتلال لإنهاء معاناة نجلها القابع في سجون الاحتلال.

وأكدت طه خلال حديثها لإذاعة الأسرى، أن نجلها معتقل منذ 31 من يناير عام 2016 من على حاجز مخيم شعفاط، بادعاء الاحتلال تنفيذه عملية طعن داخل القدس المحتلة.

وأوضحت أن محاكم الاحتلال أصدرت بعد عام من اعتقال نجلها حكمًا بسجنه 11 عامًا بالإضافة إلى غرامة مالية قدرها 50 ألف شيكل.

ولفتت إلى أن طفلها القابع في سجن مجدو، تعرض لتحقيق قاسٍ داخل مركز تحقيق سجن المسكوبية، مشيرةً إلى أنها تزوره مرة كل أسبوعين.

يُشار إلى أن الأسير طه التحق قبل اعتقاله في مدرسة خاصة لتعلم صيانة التبريد والتكييف، وكان الأصغر بين إخوته.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *