محلل:الدكتور رمضان عبد الله لم ينتقد فتح بل وضع يده على الفشل الذي أوصلتنا له السلطة

الأقسامأخبار حركة الجهاد الفلسطينيةنشر بتاريخ
الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي الدكتور رمضان عبد الله

قال الدكتور أسعد أبو شرح المحلل السياسي، أن الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي الدكتور رمضان عبد الله لم يهاجم حركة فتح بالأمس خلال المؤتمر الدولي السادس لدعم الانتفاضة الفلسطينية في طهران، إنما انتقد الفشل الذريع الذي وصلت إليه السلطة الفلسطينية في تعاملها مع كافة الملفات التي تهم الشعب والقضية الفلسطينية.

وقال أبو شرخ خلال تصريحات لإذاعة القدس اليوم الأربعاء: إن الأمين العام لحركة الجهاد ومن خلال متابعة كافة خطاباته لم يهاجم في أي يوم حركة فتح، بل على العكس تطرق لنضالهم وبطولاتهم، مشيراً إلى أن ما حصل بالأمس من انتقاد من فتح هو ان هناك جزء انتهازي من أبناء فتح يدافع عن السلطة ويدافع عن مصالحة , وهم لا يملكون المنطق ويلجئون للشتائم .

وطالب أبو شرخ حركة فتح الشرفاء ان يحاسبوا هؤلاء الذين يخلقوا التوتر مع الجميع والذين يدافعوا عن الخطأ وليس لهم من عمل سوى النقد والتشهير بالأخرين، دون ان ينتقدوا سياسة السلطة وما اوصلتنا اليه اليوم من طريق الي الهاوية والفشل الذريع للسلطة دون تحقيق أي شيء في طريق تحرير فلسطين او تجميع الشعب الفلسطيني وإعادة اللحمة او وقف التنسيق الأمني ..وغيرها.

وأشار الى ان الدكتور رمضان عبد الله اطلق مباردة النقاط العشر حرصاً منه على المصلحة الوطنية , وندرك جميعاً ان  الرئيس عباس ضد خيار المقاومة ، ولديه خلل بأنه رئيس لا يرى إلا بعين واحدة وهو يراها بمنظار صهيوني أمريكي ولا يؤمن بمقدرات الشعب الفلسطيني القادر على المواجهة.

وطالب د. أبو شرخ بتعميم مؤتمر طهران لدعم الانتفاضة في العالم العربي والإسلامي وان تعقد مؤتمرات مقاومة لإعادة اللحمة، معتبراً مؤتمر طهران خطوة في الطرق الصحيح .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *