عدنان: كيف يجلس قادة السلطة مع الاحتلال والقيق على فراش الموت؟

الأقسامالحركة الأسيرة الفلسطينيةنشر بتاريخ
الأسير القيادي الشيخ خضر عدنان

عدّ القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، والمحرر بعد خوضه لمعركة الأمعاء الخاوية، الشيخ خضر عدنان, الحديث عن لقاءات تجمع قيادات من السلطة الفلسطينية ووفود من الاحتلال الصهيوني بالقدس, بأنها ضوء أخضر لـ”إسرائيل” لمواصلة الجريمة بحق الأسير المضرب عن الطعام لليوم 87 الصحفي محمد القيق.

وقال عدنان في تصريحات صحفية له اليوم الخميس: الأسير محمد القيق دخل مرحلة صعبة وعلى الجميع التحرك للإفراج عنه, خاصة السلطة التي تمتلك إمكانيات وأوراق يجب استغلالها” متسائلا: كيف نطالب بالإفراج عن القيق ونجلس مع قادة الاحتلال؟”.

وأضاف: بأي معنوية سيلتقي قيادات من السلطة مع الاحتلال الصهيوني في القدس؟ هذا يعني إعطاء الضوء الأخضر للاحتلال والرضا عن كل ما يفعله بالأسير القيق”.

وأشار القيادي في الجهاد الإسلامي إلى أن الوقت الحالي الذي يمر فيه القيق لا يحتمل التأخير, مشددا على تيقنه من أن الأسير القيق سينتصر على الاحتلال الصهيوني في المعركة التي يخوضها وسينال الحرية.

وتابع بالقول: محمد يخوض معركة صعبة.. يكفي أن نقول إنه لم يذق الطعام منذ 87 يوما”.

ودعا الشيخ عدنان المقاومة الفلسطينية للتحرك ونصرة القيق، لافتا إلى أن انتصار محمد بالإفراج عنه سيكون انتصارا لكافة الأسرى وللشعب الفلسطيني, وأن انتصاره باستشهاده سيكون خسارة للجميع”.

يذكر أن الأسير الصحفي محمد القيق يخوض إضرابا عن الطعام في سجون الاحتلال الصهيوني, منذ 87 يوما احتجاجا على اعتقاله الإداري المستمر, رغم سوء الحالة الصحية التي يمر بها بعد تعنت الاحتلال ورفضه مناقشة قضيته أو نقله لمستشفى فلسطيني.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *