تقرير يعتبر اجتماع حكومة الاحتلال في الضفة اعلان ضمها للكيان

الأقسامأخبار العدونشر بتاريخ

عدّ تقرير صادر عن “المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان”، اليوم السبت، إعلان الاحتلال نيته عقد اجتماع الحكومة المقبل بالضفة بما يسمى بـ “اليوبيل الفضي” لاحتلالها، قراراً إسرائيلياً بضمها للكيان.

واعتبر التقرير هذه الخطوة في حال تنفيذها “أمرا خطيراً”، وهو بمنزلة “قرار ضم حتى لو لم تعلن حكومة “إسرائيل” ذلك بصفة رسمية”.

وقال المكتب في تقريره إن “عقد مثل هذا الاجتماع بعد 50 عاماً على احتلال الضفة الغربية بما فيها الشطر الشرقي من القدس المحتلة، سواء في القدس أو في مدينة الخليل أو إحدى التجمعات الاستيطانية الكبيرة بالضفة الغربية يبعث برسالة واضحة إلى العالم حول موقف “إسرائيل” من الضفة والقدس والجولان السوري المحتل، وموقفها من القانون الدولي وقرارات الشرعية بما فيها قرار مجلس الأمن الدولي رقم (2334)، الذي يندد بالاستيطان “الإسرائيلي” ويعتبره غير قانوني”.

وكانت صحيفة “ماكور ريشون” العبرية قالت إن نتنياهو قال خلال مشاركته في اجتماع للجنة الخارجية والأمن التابعة لبرلمان الاحتلال الـ “كنيست”، الأسبوع الماضي، إن الحكومة ستعقد أحد اجتماعاتها المقبلة في القدس المحتلة، في الذكرى الخمسين لاحتلال المدينة، وستعقد اجتماعا آخر في إحدى المستوطنات في الضفة الغربية، إضافة إلى مهرجان احتفالي ختامي في مستوطنة “كفار عتسيون” (جنوب بيت لحم).

وكلف نتنياهو الوزيرة ميري ريغف، المسؤولة عن المراسم الرسمية، بالإعداد لهذه النشاطات الحكومية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *