الشيخ عدنان يضع 10 خطوات لتفعيل قضية القيق والافراج عنه

الأقسامالحركة الأسيرةنشر بتاريخ
الأسير القيادي الشيخ خضر عدنان

وضع الشيخ خضر عدنان القيادي بحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين 10 خطوات، من أجل تفعيل قضية الأسير محمد القيق، الذي يعاني خطر الموت، بعد إضرابه المفتوح عن الطعام لمدة 82 يوما، دون أن تحرك المؤسسات الدولية شيئا لإنقاذ حياته.

وفيما يلي نص رسالة الشيخ خضر عدنان مفجر ثورة الأمعاء الخاوية:

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله و آله و من والاه..

خطوات أعتقد من الواجب القيام بها فورا بعد العزم في الدعاء له سبحانه.. علها بمشيئته تعالى تساعد بإنجاز إضراب الأخ الحبيب محمد القيق كما يحب..

1. وقف الأخ محمد إستقبال الزوار ما دام مستمر بالإضراب. .

2. تحرك زوجته وأطفاله وذويه لزيارته في العفولة وحيث يتواجد..

3. خروج أعداد كبيرة من الأخوة الأسرى في سجون الاحتلال بإضرابهم المفتوح القاسي إلى زنازين السجون وتصعيد الموقف..

4. إن لم يوفر الصليب الأحمر زيارة لذويه فليمتنع عن استقبالهم..

5. دعوة ممثلي الصليب الأحمر في تل الربيع والقدس وغزة لزيارته وليجتمعوا بعدها مع السفراء والقناصل وهذا حصل معي سابقا..

6. تظاهرتين في القدس عند الأمم المتحدة وأخرى عند الاتحاد الأوروبي. .

7 . اجتماع عاجل فلسطيني مع السفراء والدبلوماسيين في رام الله..

8. كلمة حسم وموقف عزة وكرامة.

9. ترك محمد يقرر ويحسم أمره مع ثقة عالية بقراره.

10. تغيير جذري في موقف من خالف الإضراب النخبوي لغاية اللحظة لصالح نصرة الإضراب وتغيير قناعات ومواقف تأكد منها المحتل عند من يخالف الحبيب محمد القيق لتعطه-المحتل- عدم التوتر والخوف إزاء إضراب الأخ محمد مما أضر بالإضراب.

وهذا يتطلب بيانات من أجسام الحركة الأسيرة الفلسطينية يعتبر الإضراب رافعة لنضالنا الجمعي وليس كما يروج البعض “مضرا” به.

والنصر من قبل ومن بعد من عند الله تعالى.. كأن تلك الأسباب لا شيء.. يا أهل الدعاء والصلاح..

يُشار إلى أن الأسير محمد القيق معتقل من قبل الاحتلال الصهيوني منذ 21 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، بدون أن توجه له أي تهمة ما أضطره إلى إعلان إضرابه عن الطعام منذ 82 يوماً.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *