الشهيد باسل الأعرج … المقاومة فكرة وممارسة

الأقسامالفلسطينيةنشر بتاريخ
الشهيد باسل الاعرج

من سجون السلطة إلى الشهادة

خلال احتجازه في سجن بيتونيا لدى أجهزة السلطة الفلسطينية طلب أصدقاء الشهيد باسل الأعرج من محاميه أن يكتب لهم شيئا، فكتب ما قاله الحسين بن علي “ألا وإن الدعي بن الدعي قد ركز بين اثنتين بين السلة والذلة وهيهات منا الذلة يأبى الله لنا ذلك، ورسوله والمؤمنون، وحجور طابت وطهرت، وأنوف حمية، ونفوس أبية من أن نؤثر طاعة اللئام، على مصارع الكرام”، وهيهات منا الذلة لم تكن شعاراً عابراً وإنما نهج عاش عليه.

واليوم استشهد “باسل” كما أراد مقبلاً غير مدبر، بعد اقتحام الاحتلال لشقته التي كان يختبئ بها منذ أشهر في مدينة رام الله بعد إطلاق جنود الاحتلال عليه قذيفة في عملية شارك فيها العشرات من قواتها ووحدة اليمام.

ولم يكن “باسل” ثائراً ولا مطارداً ولا شهيداً عاديا، وإنما صاحب فكرة استشهد في سبيلها، بعد أن ذابت روحه في سير الشهداء وحكاياهم وقصصهم ووصاياهم التي درسها وحفظها ونشرها لمن حوله.

والشقة التي استشهد فيها “باسل” تقع في وسط مدينة رام الله، استأجرها قبل ثلاثة سنوات من مالكتها، حيث عرف على نفسه أنه سويدي جاء لرام الله للعمل في شركة، تقول السيدة أنه كان يتكلم معها باللغة الانجليزية طوال الوقت، وأنه لم يكن يحمل هاتف نقال، وأنها طوال فترة استئجاره للشقة لم تراه يخرج أو يدخل إليها.

وبدأت قصة مطاردة “باسل” حينما رفض العودة إلى منزله في بلدة الوجلة جنوب بيت لحم بعد الإفراج عنه من سجن بيتونيا، كما كان حال رفاقه في الإضراب والاعتقال، وبعد محاولات احتلالية للإلقاء القبض عليه تحول مطلوبا لها.

وكانت السلطة الفلسطينية قد اعتقلت “باسل” ورفاقه الخمسة في التاسع من نيسان الماضي (2016) بعد عشرة أيام من البحث عنهم كما أعلنت قوات الأمن أيضا في 30 من آذار الفائت، مدعية أنها ستحقق معهم كإجراء اعتيادي ومن ثم إطلاق سراحهم وإعادتهم إلى أهاليهم. إلا أن ذلك لم يحصل على العكس تعرض “باسل” ومن معه لتعذيب قاسٍ خلال أربعة أشهر في زنزانة انفرادية منع عنه الزيارة وإدخال الكتب أو الدواء.

وبالرغم من مرضه وضعف جسده، كان يعاني من حصوة في الكلى ومرض السكري، أصر “باسل” على الإضراب عن الطعام احتجاجاً على مواصلة احتجازهم، وتمديد اعتقالهم بشكل مستمر دون تقديم أي تفسير حول اعتقالهم، وبالفعل استطاعوا إجبار الأجهزة الأمنية على إطلاق سراحهم بعد ثمانية أيام، ومنذ ذلك الحين تحول “باسل” لمطارد.

حاول الاحتلال اعتقاله أكثر من مرة، فكانت الاقتحامات المتكررة لمنزله في الولجة، وتهديد لعائلته وسحب تصريح العمل من والده، إلا أنه رفض تسليم نفسه طوال هذه الفترة، فكان أن هدد مخابرات الاحتلال والده أكثر من مرة باغتياله.

ولم يكن تحرك “باسل” ضد الاحتلال منذ ذلك الحين، فقد كان دوره في مقاومة الاستيطان في بلدته الولجة، والمهددة بالمصادرة والاستيطان، إلى جانب مشاركته الفعالة في الحراك الشبابي ونشاطاته التي نفذت غفي الضفة الغربية تضامناً مع الأسرى ورفضاً للتطبيع وزيارة “موفاز” المقاطعة في حينه. هذه المشاركة عرضت الأعرج للضرب والإيذاء من قبل الأجهزة الأمنية أكثر من مرة.

وأكثر من ذلك كان “باسل”، مثالاً للمفكر والمنظر للاشتباك مع الاحتلال على الأرض، وعمل خلال السنوات الأخيرة بعد أن ترك عمله في مجال الصيدلة وهو دراسته الأصلية، على دراسة وتوثيق الثورة الفلسطينية ومراحل مقاومة الاحتلال، وكان يعمل على تنظيم رحلات ميدانية لمجموعات ينظمها الملتقى التربوي العربي في مناطق فلسطينية لها تاريخها في الثورة الفلسطينية.

ولعل أهم محاضراته كانت عن عملية زقاق الموت في 2002 في واد النصارى الخليل، وعن كتيبة الجيش العراقي التي قاتلت في فلسطين عام 1948.

وأكثر ما دعا له باسل خلال محاضراته هو الاشتباك مع الاحتلال، وفي الفترة الأخيرة نظر الأعرج للعمليات الفردية ضد الاحتلال، وتوجيه هذا الاشتباك نحو الاحتلال فقط.

 

 

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *