الرئيسية / إسرائيليات / صحافة العدو / صحيفة معاريف / معاريف – انتقاد في المعارضة: في الاتفاقات الائتلافية لا يُذكر السلام
صحيفة معاريف

معاريف – انتقاد في المعارضة: في الاتفاقات الائتلافية لا يُذكر السلام

  من أريك بندر:
          في المعارضة ينتقدون بشدة الاتفاقات الائتلافية الموقعة بين الليكود ويهدوتهتوراة وكلنا، لأنه ليس فيها أي ذكر للخطوات السياسية وهي تتركز على المواضيع الاقتصادية، الاجتماعية ومسائل الدين والدولة.
يهدوتهتوراة وكلنا لم يطرحا في المفاوضات أي مطالب تتعلق بالمواضيع السياسية، وذلك مقابل البيت اليهودي الذي يطالب بادخال بند حول استمرار البناء في القدس وفي يهودا والسامرة، واسرائيل بيتنا الذي يطالب بادخال بند عن اسقاط حكم حماس.
مسؤول كبير في كلنا قال أمس لـ “معاريف هذا الاسبوع” إن “كلنا انشغل في حملة الانتخابات بالمواضيع الاجتماعية فقط وهكذا سيعمل ايضا في الكنيست. الخطوط الاساس للحكومة التي سيتفق عليها في اثناء الاسبوع، بعد أن نعرف نهائيا من سيكون اعضاء الائتلاف، ستطرح المواضيع السياسية”.
في الليكود يقولون إن صياغة الخطوط الاساس ستكون عامة، مثلما في الحكومة المنصرفة، ومشكوك أن يُذكر مبدأ الدولتين. ففي الخطوط الاساس للحكومة المنصرفة ورد بأن “اسرائيل تمد اليد للسلام. اسرائيل ستسعى الى اتفاق سلام مع الفلسطينيين بهدف الوصول الى تسوية سياسية معهم، تنهي النزاغ. اذا تحقق مثل هذا الاتفاق، فانه سيطرح على الحكومة والكنيست لاقراره، واذا كانت حاجة الى ذلك حسب القانون، فعلى استفتاء شعبي”.
ومن الجهة الاخرى قال امين سر العمل ورئيس اللوبي من اجل حل الدولتين، النائب حيليك بار: “كدولة تواجه نزاعا مريرا في 67 سنة من وجودها مفاجيء بل وخطير أن يكون الوصول الى اتفاق وصيغة لحل النزاع لا يظهران في الاتفاقات الائتلافية التي وقعت مع يهدوتهتوراة وحزب كلنا. إن تجاهل النزاع لن يخفيه ولن يحقق حله”.
وقال رفيقه في الكتلة النائب نحمان شاي إن “هذه حكومة بلا رؤيا. نتنياهو يخلد الجمود السياسي ويأمل بتنويم الفلسطينيين. وسرعان ما سيكتشف بأن الاسرة الدولية تبدي صفر تسامح وأن الفراغ السياسي قد يمتليء بالعنف”.

عن إدارة الموقع

شاهد أيضاً

معاريف – الشرك السوري لبوتين

بقلم: بوريس دولين باحث في التدخل السوفياتي في الشرق الاوسط وكاتب كتاب “سور السويس” (المضمون: …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.