الرئيسية / الأخبار / العربية / ماذا حاول السيسي اقناع عباس خلال لقائهما الأخير ؟
الرئيس الفلسطيني والرئيس المصري

ماذا حاول السيسي اقناع عباس خلال لقائهما الأخير ؟

قالت مصادر سياسية لـ صحيفة «الأخبار» اللبنانية عن اللقاء الأخير بين عباس والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ان عباس لا يزال مصراً على شروطه اتجاه غزة، سواء في ملف المصالحة أو اتفاق التهدئة، إذ أكد معارضته الذهاب إلى المصالحة ما لم تلبِّ «حماس» الشروط المتمثلة في تسليم القطاع كلياً لحكومة «الوفاق الوطني».

المصادر ذكرت أن «أبو مازن»، الذي غادر مصر مساء أمس متجهاً إلى العاصمة الأردنية عمان، أبدى تفهماً أمام السيسي للخطوات المصرية لاحتواء الموقف ومنع حالة الانفجار في غزة، لكنه أبدى رفضاً شديداً لتجاوزه في أي مشاريع كبرى، خصوصاً مشاريع الأمم المتحدة التي جاء بها المبعوث الأممي نيكولاي ملادينوف، والمتوقع البدء فيها خلال الأشهر المقبلة من دون إشراف السلطة عليها مباشرة.

في المقابل، حاول الرئيس المصري إقناع عباس بضرورة تمرير المشاريع التي تقر لغزة بسبب وجود إرادة دولية وموافقة أميركية وإسرائيلية عليها، ناصحاً إياه بالعودة إلى المصالحة وفق الرؤية المصرية، فيما ردّ عباس بأنه إذا استلم غزة، فإنه يريدها كاملة «فوق الأرض وتحتها». وواصل السيسي نصائحه لرئيس السلطة بألا يضع اشتراطات على المشاريع الدولية كي تمر عبر السلطة، وكذلك رجا منه وقف خطواته ضد الموظفين التابعين لسلطة غزة وإعادة رواتبهم كما كانت في السابق، «لأن ذلك لا يشكل ضغطاً على حماس» كما يظن أبو «مازن».

في غضون ذلك، قالت إذاعة «كان» الإسرائيلية أن رام الله تطالب «حماس» بتسليمها صلاحيات الشرطة في غزة ضمن المرحلة الأولى من أي اتفاق مصالحة بين الجانبين. ونقلت الإذاعة عن مصدر فلسطيني أن هذه الجزئية طُرحت خلال الاجتماع بين عباس والسيسي، كما شدد الأول على أن السلطة تريد تولي المسؤولية عن جباية الضرائب والجهاز القضائي والمعابر والوزارات، فيما وعد رئيس السلطة بأنه لا ينوي في الوقت الراهن تشديد الإجراءات العقابية على القطاع، وأنه سيمنح القاهرة الوقت الكافي لاستكمال مساعي المصالحة.

في المقابل، تتمترس «حماس» حول موقفها الداعي إلى تنفيذ المصالحة وفق اتفاقي عام 2011 و2017، علماً أن الاتفاق الثاني يقضي باستلام الحكومة الوزارات في غزة بالتزامن مع اعتراف رام الله بالموظفين الذين عينتهم الحركة ودفع رواتبهم الشهرية.

إلى ذلك، نقلت مصادر إسرائيلية خبر استشهاد الشاب عماد شاهين من غزة في مستشفى «سوروكا» في مدينة بئر السبع المحتلة، إثر إصابته برصاص الاحتلال مساء أول أمس بعد اجتيازه حدود غزة واعتقاله.

عن إدارة الموقع

شاهد أيضاً

الجيش المصري يكشف حصيلة عملية “سيناء 2018”

أعلن الجيش المصري اليوم الاثنين، القضاء على 12 مسلحاً، في إطار العملية العسكرية الشاملة “سيناء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.