الرئيسية / الأخبار / أخبار حركة الجهاد / المدلل:أبطال “الجهاد الإسلامي” حملوا إرث الشقاقي على رؤوسهم
أحمد المدلل

المدلل:أبطال “الجهاد الإسلامي” حملوا إرث الشقاقي على رؤوسهم

أكد أحمد المدلل، أن أبطال الجهاد الإسلامي وسرايا القدس حملوا إرث الشقاقي على رؤوسهم، وأن سلاح الذي ورثناه عن الشهيد الراحل المعلم والشهداء الأبطال على دربه مازال مشرعاً في وجه العدو الصهيوني ولا يمكن التخلي عنه.

جاء ذلك خلال احتفالية نظمتها دائرة العمل النسائي التابعة لحركة الجهاد الإسلامي بمحافظة رفح لتكريم أسرة القائد الشهيد فتحي الشقاقي بمناسبة مرور اثنين وعشرين عاماً على استشهاده.

وقال المدلل: “لا ينبغي لأي أحد أن يتحدث عن هذا السلاح لأنه هو الوسيلة الوحيدة التي بها يمكن التصدي والرد على جرائم العدو الصهيوني التي تستهدف أبناء شعبنا”.

وأضاف ” يأبى تشرين أن يمر إلا ويحمل في ثناياه بصمة الجهاد الإسلامي، فهي حاضرة في كل ساحة وميدان وتوافق الحدث الأبرز بذكرى الشقاقي هذا العام، حين ضرب مجاهدو سرايا القدس أروع الأمثلة في “نفق الحرية” شرق المحافظة الوسطى”.

وأوضح أن كيان الاحتلال كان يحسب ألف حساب للشهيد فتحي الشقاقي خوفا من أفكاره التي تأثر بها هذا الجيل المقاوم، والتي شكلت خطرا قوميا على المشروع الصهيوني.

وبين المدلل أن الشقاقي كان يعزز دور المرأة الفلسطينية، واعتبرها النصف الأهم في المجتمع لما لها دور كبير في مسيرة الإعداد والتربية الصالحة التي من شأنها تخريج المقاومين الأبطال.

وأشار في حديثه إلى أن طريق المفاوضات أثبتت فشلها وتستدعي أن نتوحد جميعاً لصد جرائم الاحتلال الصهيوني.

وجدد المدلل تأكيده على الاستمرار بالإعداد والتجهيز، مبينا أن الصواريخ التي صنعها الشهيد عرفات أبومرشد ورفيقه حسن أبو حسنين ستبقى تقض مضاجع العدو. ونوه إلى أن الشهيدين هم أول من تمكنوا من ضرب أول  صاروخ نحو “تل أبيب”.

عن إدارة الموقع

شاهد أيضاً

الرابطة الإسلامية تكرم الطلبة المتفوقين في مدارس القطاع

بعنوان القدس عاصمتنا الابدية كرمت الرابطة الإسلامية الاطار الطلابي لحركة الجهاد الاسلامي ثلة من الطلبة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.