الرئيسية / الأخبار / الفلسطينية / القدس والضفة أعلنها ثورة
مواجهات

القدس والضفة أعلنها ثورة

فتحت المواجهات المشتعلة في مدن الضفة الغربية والقدس الباب على مصراعيه أمام انفجار وشيك في وجه الغطرسة الإسرائيلية والممارسات الممنهجة والمستمرة التي ترتكبها بحق المواطنين الأبرياء، كان أخرها إعدام فلسطينيين بدم بارد خلال أربع وعشرين ساعة . واشتعلت المواجهات من جديد مع قوات الاحتلال في أحياء مدينة القدس وهي (شعفاط، العيسوية، باب حطة، سلوان، شارع الواد، وحي الطور)، بالإضافة إلى جميع المناطق المحيطة نتيجة الأحداث المتسارعة واستمرار الاحتلال في مواجهة المسيرات “الغاضبة” التي خرجت للتنديد بجريمتي اغتيال الشهيدين “محمود يحيي أبو جحيشة في بلدة إذنا غرب الخليل بعدما تمكن من طعن جندي صهيوني قرب الحرم الإبراهيمي بالمدينة، والشهيد علي أبو غنام (17 عاماً) الذي استشهد برصاص صهيوني على حاجز “الزعيم” شرق القدس.

وأغلقت قوات الاحتلال على ضوء تلك الأحداث، قرية “عناتة” شمال شرق القدس بالكامل، إضافة للحواجز العسكرية في جميع أنحاء المدينة، وأفادت مصادر إعلامية أن حشودات عسكرية صهيونية تواجدت في مناطق المواجهات، وتحدثت مصادر في القدس عن إصابة شاب فلسطيني بجروح خطيرة في “الرأس” خلال المواجهات مع الاحتلال في مخيم شعفاط.
أحداث مشتعلة
كما أصيب 3 جنود من الشرطة الصهيونية بجروح مختلفة في ساعة متأخرة الليلة قبل الماضية في عملية دهس بحي الطور، وقالت صحيفة “يديعوت أحرنوت” العبرية، إن ضابطين وضابطة أصيبوا بجروح، أحدهم إصابته متوسطة نتيجة الدهس، فيما انقلبت سيارة شرطة أثناء مطاردة منفذ العملية.

وقال شهود عيان، إن:”قوات الاحتلال تعمدت إطلاق قنابل الغاز السام المسيل للدموع باتجاه مستشفى المقاصد القريب من موقع عملية الدهس، والتي تسببت بأذى كبير للمرضى، في ما تجددت المواجهات في الحي وزادت حدتها، واتسعت رقعتها لتصل إلى العديد من الأحياء المجاورة، وتلك الواقعة في القدس القديمة، وتحديداً في شارع الواد وحارتي السعدية وباب حطة، ومقر الجالية الإفريقية قرب باب الناظر من بوابات الأقصى المبارك.

كما دفعت قوات الاحتلال بالمزيد من عناصر وحداتها الخاصة الى حي الطور وحوّلته لثكنة عسكرية بفعل الانتشار العسكري المكثف وتسيير الدوريات الراجلة والمحمولة والخيالة في شوارعها وطرقاتها، فضلاً عن الاشتباكات المستمرة والمتواصلة والتي تجددت صباح أمس مع طلبة مدارس الحي وسط إصابة العشرات من الطلبة دون تبليغ عن اعتقالات.

كما شهدت بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى مواجهات أخرى ضد قوات الاحتلال، تركزت في حيي عين اللوزة وبطن الهوى “الحارة الوسطى” وسط إطلاق كثيف وعشوائي للقنابل السامة المسيلة للدموع، وفي بلدة العيسوية وسط المدينة، امتدت المواجهات ضد قوات الاحتلال حتى ساعة متأخرة من الليلة الماضية، أطلقت خلالها قوات الاحتلال وابلاً من القنابل الصوتية الحارقة والغازية السامة المسيلة للدموع وحاصرت البلدة بسيارات عسكرية وشُرطية.

وفي الوقت ذاته، هاجم شبان فلسطينيون سيارة رئيس بلدية القدس نير بركات أثناء توجهه لمكان عملية الدهس، فيما عقّب على ذلك بقوله إن الشرطة بحاجة لفرض السيطرة قبل انفلات الأوضاع، وذكر موقع (0404) العبري أن النيران اشتعلت في حافلة صهيونية كانت تمر على طريق 443 قرب محطة دور للوقود القريبة من القدس.

وفجر أمس الأحد، داهمت قوات الاحتلال، منزل ذوي الشهيد محمود يحي أبو جحيشة في بلدة اذنا غرب الخليل، وصادرت هاتفه المحمول وبعض مقتنياته الخاصة، بعد تفتيش المنزل تفتيشا دقيقا، وبعد ذلك قامت بتسليم جثمانه لعائلته في بلدة اذنا غرب الخليل.
وقت الانفجار
بدوره، أكد خليل شاهين، المحلل السياسي، أن وقت الانفجار الشعبي في وجه الاحتلال الصهيوني اقترب بشكل كبير في مدن الضفة الغربية المحتلة والقدس، بعد تعرضهم لحملات قمعية كبيرة من قبل حكومة الاحتلال وجيشها ومستوطنيها المتطرفين.

وقال شاهين:” الأوضاع الميدانية في الضفة والقدس مرجحة في الساعات المقبلة للارتفاع بشكل ملحوظ ومخيف جداً، وأن الفلسطينيين لن يقفوا مكتوفي الأيدي وسيردون على خروقات الاحتلال بكل قوة”.

وأوضح، أن كل الأمور تتجه بطريق التصعيد الجديد والخطير، في ظل انعدام أي أفق سياسي بين الجانبين الفلسطيني والصهيوني، وعدم تحقيق أي إنجاز وطني على أرض الواقع، وتصاعد الانتهاكات الصهيونية بحق المقدسات والمواطنين وممتلكاتهم.

وتوقع المحلل، أن تزداد وتيرة المواجهة مع الاحتلال بعد تشكيل نتنياهو لحكومته المتطرفة الجديدة، مشيراً إلى أن عنوان الحكومة المقبل سيكون المزيد من بناء المستوطنات والمزيد من الاعتداء على المقدسات وملاحقة الفلسطينيين.

وأضاف، أن مرحلة تصعيد جديدة ستنتهجها الحكومة ضد الفلسطينيين خلال فترة قريبة، وأن الفلسطينيين ستكون لهم كلمة قوية للرد على تلك الإجراءات التي ستصل في النهاية إلى حد المواجهة الشعبية الكبيرة التي قد تصل إلى انتفاضة ثالثة.

المصدر/ الاستقلال

عن إدارة الموقع

شاهد أيضاً

عالقون بين غزة والقاهرة يفترشون الأرض ويلتحفون السماء ولا مُجيب

منذ إغلاق معبر رفح بشكل مفاجئ قرار مفاجئ بإغلاق السلطات المصرية لمعبر رفح البري جنوب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *