الرئيسية / الأخبار / الفلسطينية / الشؤون الاجتماعية بغزة:لا علم لنا عن سبب تأخر صرف مستحقات المحتاجين

الشؤون الاجتماعية بغزة:لا علم لنا عن سبب تأخر صرف مستحقات المحتاجين

قال الدكتور يوسف إبراهيم وكيل مساعد وزارة الشؤون الاجتماعية في غزة إنه لا يعلم سبب تأخر وزارة المالية في صرف مستحقات المستفيدين من برنامج الضمان الاجتماعي رغم تأخر صرفها لشهر كامل.

وأوضح إبراهيم أنهم في الوزارة لم يبلغوا حتى اللحظة بموعد صرف المستحقات التي يستفيد منها نحو 120 ألف عائلة بينها نحو 80 ألف عائلة من قطاع غزة والباقي في الضفة الغربية.

وأشار إبراهيم خلال حديث لـ»الأيام» إلى أن الموعد المستحق لصرف الدفعة التي تصرف مرة كل ثلاثة اشهر بواقع اربع دفعات سنوياً هو بداية الشهر الماضي ولكنه يجهل تماماً سبب التأخير رغم أن جزءاً كبيراً من المستحقات يدفعها الاتحاد الأوروبي والبنك الدولي بانتظام.

وأكد أن مكاتب الوزارة المنتشرة في كافة محافظات القطاع ومناطقه تتلقى يومياً آلاف الاستفسارات من قبل المستفيدين من البرنامج حول موعد صرف الدفعة الثانية.

وقال إبراهيم: إنه من المفترض أن تقدم وزارة المالية على صرف الدفعة قبل بداية شهر رمضان رأفة بحال الفقراء الذين ينتظرون المستحقات المتواضعة والتي لا تتجاوز 1800 شيكل للأسرة الكبيرة.

وناشد إبراهيم وزارة المالية بالإسراع بصرف المستحقات خلال الأيام بل الساعات القادمة وقبل حلول عيد الفطر الذي يحل نهاية ألأسبوع القادم حتى يتمكن الفقراء والمستفيدون من البرنامج من سداد ديونهم وشراء الحد الأدنى من مستلزمات عوائلهم.

وينظر الفقراء ببالغ القلق لتأخر الوزارة في صرف مستحقاتهم سيما وانهم قد تلقوا وعوداً سابقة من عدد من المسؤولين بصرفها في بداية شهر رمضان كما يقول المواطن المستفيد سالم رشدي والذي أبدى تذمره الشديد لتأخر الصرف.

ويخشى رشدي أن يتأخر الصرف لبعد العيد، متسائلاً عن وعود بعض المسؤولين حول صرف المستحقات في بداية أو منتصف شهر رمضان.

وقال: العيد على الأبواب ولم اعد قادراً على إقناع أطفالي بالانتظار اكثر لشراء الملابس الصيفية.

أما المستفيد محمود عوض فشكك بإمكانية صرف المستحقات قبل حلول العيد نظراً لمحدودية الفترة الزمنية المتبقية.

ووصف عوض ويعاني من عدة أمراض مزمنة تأخر صرف المستحقات لهذا الوقت بالكارثي على واقع وحال الفقراء بشكل عام لعدم وجود خيار آخر أمامهم.

فيما قرر المستفيد شوقي عبد المنعم التوقف عن الذهاب إلى مكتب وزارة الشؤون الاجتماعية في جباليا للاستفسار عن موعد صرف المستحقات لجهل الموظفين بالموعد المحدد كما أخبروه في السابق.

وينوي عبد المنعم في بداية الأربعينات من عمره البحث عن شخص يستدين منه المزيد من الأموال لتدبر أحواله قبل حلول عيد الفطر.

وأضاف عبد المنعم: إن أبناءه رفضوا الانتظار لمدة أخرى وأصروا على شراء الملابس الحديثة قبل حلول الأسبوع القادم.

وانتقد بشدة تأخر وزارة المالية بصرف المستحقات رغم معرفتها بقسوة الأوضاع الاقتصادية والمادية لفقراء القطاع وطبيعة شهر رمضان في وقت تقوم الوزارة بصرف رواتب الموظفين بانتظام.

وتساءل عبد المنعم

وتبلغ فاتورة صرف الدفعة الثانية للمستفيدين من البرنامج الذي تنفذه وزارة الشؤون الاجتماعية نحو 140 مليون شيكل يتعهد الاتحاد الأوروبي والبنك الدولي بتغطية نصف المبلغ فيما يتم صرف النصف الثاني من خزينة وزارة المالية.

عن إدارة الموقع

شاهد أيضاً

مستوطنون يقطعون أشجار زيتون في بورين جنوب نابلس

أقدم مستوطنون، اليوم الجمعة، على تقطيع عشرات أشجار الزيتون في قرية بورين جنوب نابلس. وأفادت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.