الرئيسية / الإصدارات و الترجمات / الدراسات / التقرير الاستراتيجي السنوي لإسرائيل 2017 – 2018
التقرير الاستراتيجي السنوي لإسرائيل 2017 - 2018

التقرير الاستراتيجي السنوي لإسرائيل 2017 – 2018

التقرير الاستراتيجي السنوي لإسرائيل 2017 – 2018

تقرير صادر عن : معهد أبحاث الأمن القومي الإسرائيلي شباط 2018

حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين مركز اللغات والترجمة قسم الترجمة

يقدم مركز اللغات والترجمة في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين بالتعاون مع مركز أطلس للدراسات “الإسرائيلية” ترجمة كاملة للتقرير الاستراتيجي السنوي “لإسرائيل” 2017 – 2018، الذي يأتي في سياق سلسلة التقارير الاستراتيجية التي يصدرها سنوياً معهد أبحاث الأمن القومي “الإسرائيلي”. ومنذ عام 2013 يقوم مركز اللغات والترجمة بترجمة هذه التقارير ورصد التطورات المستجدة في الواقع “الإسرائيلي” داخلياً وخارجياً، ومتابعة الخطط التي يعتمدها العقل “الإسرائيلي” في معالجة المعضلات التي يواجهها القادة “الإسرائيليون”، وذلك في إطار استكمال بناء المشروع الصهيوني ومواصلة وظيفته العدوانية في المنطقة، حيث تناول تقرير عام 2013 التحديات التي تواجه “إسرائيل” والتي من المتوقع أن تواجهها في المستقبل المنظور، كما تناول تقرير 2014 التطورات في الشرق الأوسط وخطط “إسرائيل” للتعامل معها. وفي عام 2015 ركز التقرير على التهديدات الناجمة عن الأزمات التي شهدتها المنطقة خلال السنوات الأخيرة وسبل الرد عليها، فيما ركز تقرير عام 2016 على التحديات الاستراتيجية والتطورات التي حصلت في بيئة غير مستقرة ويسودها عدم اليقين. أما تقرير 2017 فقد ركز على الوضع الاستراتيجي “لإسرائيل” وسبل الرد على التحديات ومواجهتها. وبحث تقرير العام الحالي 2018 في التطورات الهامة التي حدثت خلال العام المنصرم، مظهراً ملامح الواقع الذي تتشكل فيه البيئة الاستراتيجية الراهنة والتحديات التي تنتصب أمام “إسرائيل” وكيفية مواجهتها، واستغلال الفرص المتوفرة من أجل تحقيق المصلحة “الإسرائيلية”.
ومن الجدير بالذكر أن هذه التقارير تتضمن مجموعة من الأبحاث التي تتعلق بالشؤون الأمنية والعسكرية والسياسية التي يشارك في انتاجها عدد من الباحثين “الإسرائيليين” والمفكرين الاستراتيجيين، والتي يجري تقديمها لصانع القرار “الإسرائيلي”، حيث تتركز أبحاثهم على قضايا الأمن القومي “الإسرائيلي” ومستقبل الكيان الصهيوني، وصعود الجماعات المتطرفة والقوى الإرهابية مثل تنظيم داعش، الذي ظهر في السنوات الأخيرة كحالة أمنية من صنع الولايات المتحدة الأمريكية، والذي يتغطى بالدين ويقوم بتوظيف التراث والتاريخ بإشراف ورعاية مراكز أبحاث وأجهزة استخبارات عالمية.
وتولي القيادة “الإسرائيلية” أهمية كبيرة لمراكز الأبحاث والدراسات باعتبارها تمثل العقل “الإسرائيلي”، كما تشير الحقائق إلى أن هذه المراكز تسهم مساهمة فعلية في تحديد الاستراتيجيات العامة والتوجهات التي ينبغي على القيادة “الإسرائيلية” وضعها في الحسبان. ويتجسد ذلك بالجهود التي يقدمها معهد أبحاث الأمن القومي “الإسرائيلي” الذي صدر عنه التقرير الحالي، حيث تناول التحديات التي ينبغي على “إسرائيل” التعامل معها في بيئة تشهد تحولات استراتيجية، ويعطي التقرير أهمية كبرى للتحديات الأمنية والعسكرية على الجبهة الشمالية والتطورات المحتملة في المستقبل المنظور، إضافة إلى الأزمات والمعضلات التي يواجهها الكيان الصهيوني على الصعيد الداخلي، حيث تضمن التقرير الحلول الممكنة للمشكلات القائمة وذلك من خلال موجز يلخص العناوين والأفكار الرئيسية التي تضمنها التقرير الاستراتيجي السنوي “لإسرائيل” 2017 – 2018. واللافت في الموقف غياب تحدي المقاومة وتهديدها للجبهة الداخلية “الإسرائيلية” في العقل “الإسرائيلي”، حيث اعتبر التقرير أن “إسرائيل” نجحت في تحقيق سياسة الردع ضد المقاومة، وظل الفعل الشعبي الفلسطيني ماثلاً في المشهد ولم يتمكن التقرير من تجاهله، رغم المحاولات الفاشلة لسلطات الاحتلال في قمع انتفاضة الشعب الفلسطيني، سواءً عن طريق الحصار أو عن طريق التنسيق الأمني بين أجهزة السلطة الفلسطينية والاحتلال. ونظراً لأهمية وخطورة ماجاء في التقرير فقد تمت ترجمته للإطلاع ومتابعة العقل “الإسرائيلي” ورصد مخططاته المستقبلية.

مركز اللغات والترجمة

ابو جهاد طلعت

شباط 2018

 

 

 

عن إدارة الموقع

شاهد أيضاً

الأعمال الكاملة – الجزء الأول

    لــتحــمــيل كــتــاب أضــغــط هــنــا الاعــمــال الــكــامــلــة الــجــزء الأول  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *