الرئيسية / الأخبار / الفلسطينية / التجمع الإعلامي يندد بزيارة وفد إعلامي عربي لكيان العدو
لا للتطبيع

التجمع الإعلامي يندد بزيارة وفد إعلامي عربي لكيان العدو

ندد التجمع الإعلامي الفلسطيني اليوم الأحد، بزيارة وفد إعلامي عربي لكيان الاحتلال بدعوة مما يسمى وزارة خارجية الاحتلال، مطالباً بمحاسبته وعزله إعلامياً.

وأوضح التجمع الإعلامي في بيان صحفي، أن وفد عربي مكون من تسعة صحفيين (5 مغاربة ولبناني ويمني وسوري وعراقي) قام بزيارة تطبيعية مشبوهة ومرفوضة لكيان الاحتلال، استجابة لدعوة من وزارة خارجية الاحتلال التي تحاول تحسين صورة الاحتلال من خلال تزوير الوقائع والمعطيات المتعلقة بالصراع العربي الفلسطيني مع دولة الاحتلال.

وأضاف التجمع، أن الزيارة تأتي بالتزامن مع تصاعد الهجمة الصهيو-أمريكية على القضية الفلسطينية، في ظل الانحياز الأمريكي المفضوح لكيان الاحتلال على حساب الحق الفلسطيني.

وجدد التجمع، رفضه المطلق لكافة أشكال التطبيع مع العدو “الإسرائيلي” وفي مقدمتها التطبيع الإعلامي، معتبراً ذلك خروجاً عن الإجماع الشعبي والإعلامي العربي الرافض للتطبيع والتواصل مع كيان العدو.

واعتبر، أن إقامة أي علاقات تطبيعية مع العدو الإسرائيلي، تمثّل إساءة بالغة لشعبنا ومقاومته وتضحياته، وللمواقف الشعبية والنقابية العربية والإسلامية الأصيلة تجاه القضية الفلسطينية، كما تمثّل انحيازا للاحتلال وانتصارا لمزاعمه على حساب حقوق شعبنا وثوابته.

وأكد التجمع، أن الزيارة التي قام بها هذا الوفد الإعلامي لكيان الاحتلال، لا تعبّر عن الضمير والموقف الشعبي الأصيل لدولهم تجاه شعبنا وقضيته والذي نعتز به ونفاخر به دوما.

وطالب كافة المؤسسات والنقابات الإعلامية العربية وفي مقدمتها اتحاد الصحفيين العرب، بمحاسبة ومعاقبة الوفد المطبّع وعزله إعلامياً، ليكون عبرة لكل من تسوّل له نفسه التطبيع مع العدو المركزي للأمة.

خامسا: ندعو كافة الكتاب والمثقفين والمؤسسات الإعلامية إلى تسليط الضوء على المخاطر الناجمة عن التطبيع الإعلامي مع العدو والذي يستهدف وعي الأمة ويحاول تدجينها وترويضها للقبول بهذا الكيان في قلب الأمة.

عن إدارة الموقع

شاهد أيضاً

عالقون بين غزة والقاهرة يفترشون الأرض ويلتحفون السماء ولا مُجيب

منذ إغلاق معبر رفح بشكل مفاجئ قرار مفاجئ بإغلاق السلطات المصرية لمعبر رفح البري جنوب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *