الرئيسية / إسرائيليات / أخبار إسرائيلية / “إسرائيل” تسعى لبناء تحالف استخباراتي مع المغرب وتونس

“إسرائيل” تسعى لبناء تحالف استخباراتي مع المغرب وتونس

استعدادا لأسوأ الحروب المتوقعة مستقبلا

تسعى “إسرائيل” إلى بناء تحالف خاص بالدفاع عن الأمن المعلوماتي مع المغرب وتونس استعدادا لأسوأ الحروب المتوقع تهديدها أمن البلدان مستقبلا، وذلك على شاكلة حلف شمال الاطلسي (الناتو) يكون عمله تأمين المنشآت وإحباط محاولات القرصنة والتبادل الدفاعي.

يأتي هذا المسعى كمقترح على خلفية تقرير استخباراتي حذر من تزايد الهجمات المعلوماتية على الانترنت لتتحول الى أكبر “الحروب” فتكا في التاريخ.

واقترح مسئول كبير في “إسرائيل” على الحكومة “الإسرائيلية” إقامة وحدات إقليمية للتأهب لحالات الطوارئ عبارة عن تحالف لحماية الأمن على الانترنت لتصدي للاختراقات ومحاولات القرصنة التي تتزايد وتيرتها ويتزايد معها لدى “إسرائيل” الشعور بالتهديد.

واقترح المسئول وهو مؤسس “حاضنة الأمن السيبراني” في “إسرائيل”، دخول المغرب وتونس في التحالف الأمني المعلوماتي (السيبراني) استعدادا لأسوء الحروب التي تهدد أمن البلدان مستقبلا.

وقال المسئول وهو أيضا نائب سابق بالكنيست “الإسرائيلي” وخبير معلوماتية معروف في “إسرائيل”: “إن الهدف من التحالف هو بناء مجموعة تشبه مجموعات “واتساب” المختصة بالأمن المعلوماتي بين البلدان للتمكن من وضع خطط استباقية لمواجهة الأخطار المحدقة.

وذكرت صحية “المساء” أن المسئول أكد على الحكومة “الإسرائيلية” أن هنالك حاجة إلى مستوى أعلى من التعاون، وأنه لا يكفي أن يعمل كل بلد على حماية مجاله الالكتروني الخاص به وبهياكله الاساسية من الهجمات.

وقال المتحدث أن المنشآت الاستراتيجية الخاصة بهذه البلدان يمكن لها أن تستهدف أيضا من خلال نطاق بلدان الجيران أو الحلفاء غير المحميين.

ودعا المسئول حكومته الى العمل مع المغرب وتونس وربما المسئولين الجزائريين، على تشكيل منظمة تعنى بالدفاع عن الأمن المعلوماتي لبلدانها في حالة استهدافها بهجمات خارجية، وذلك على شاكلة الحلف الأطلسي حيث يلزم التحالف العسكري الحكومي بين أمريكا الشمالية وأوروبا الدول الأعضاء بالدفاع عن بعضها البعض.

عن إدارة الموقع

شاهد أيضاً

الاحتلال يعيق وصول طلبة سلوان إلى مدارسهم

أعاقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الاثنين، وصول طلبة سلوان إلى مدارسهم والمواطنين إلى مراكز أعمالهم، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.